منتدى وديان جرااح - WDYAN 
 
العودة   منتدى وديان جرااح - WDYAN > وديــان جرااح العـــامة > وادى اخبارى سياسى
أهلا وسهلا بك إلى منتدى وديان جرااح - WDYAN.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
وادى اخبارى سياسى يهتم بقضايه الشرق الاوسط والعالم العربى ونتناول فيه اخباره الانتفاضه الفلسطينيه وغيرها
 

من هو غاندى

أسطورة غاندي لقد كان الزعيم الهندي غاندي من الزعماء القلائل الذين نالوا شهرة واسعة في هذا العصر ، وحيثما ذكر نجد الثناء العطر يرافق سيرته ، وأنه بطل المقاومة السلمية

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد  
من هو غاندى
 
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 04-10-2008, 03:39 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ibrahemdj
عضو
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ibrahemdj غير متواجد حالياً


افتراضي

أسطورة غاندي
لقد كان الزعيم الهندي غاندي من الزعماء القلائل الذين نالوا شهرة واسعة في هذا العصر ، وحيثما ذكر نجد الثناء العطر يرافق سيرته ، وأنه بطل المقاومة السلمية التي يحرص الغرب على تصديرها إلى العالم الإسلامي ، وتذكيرهم بها في كل مناسبة.. فيا ترى ما سر هذا الرجل الذي ظهر فجأة على المسرح السياسي في الديار الهندية ؟

إن الإجابة على هذا السؤال تتطلب منا العودة إلى القرن 16م ، الذي شهد الانطلاقة الحديثة للحروب الصليبية.

لقد كان هدف الموجة الجديدة من الحروب الصليبية الأوربية في القرن 16م هو الالتفاف حول العالم الإسلامي من الخلف لخنقه اقتصادياً ، من أجل إضعاف الدولتين المملوكية والعثمانية ، لكن أوربا فوجئت بأن العمق الإسلامي يمتد في وحدة دينية فريدة وخطيرة حتى يصل إلى جزر الفلبين ، ماراً بالهند ، التي أثارت لوحدها شهية الأوربيين بشكل عجيب ، لكونها من أعظم المراكز الاقتصادية الإسلامية في ذلك الوقت ، هذا وقد استغل الأوربيون سماحة السلطان المغولي المسلم (جهانكير) فبدأوا بالتسلل إلى الهند كتجار ، حتى تمكن الإنجليزي (وليم هوكنز) من مقابلة السلطان (جهانكير) في عام (1017هـ / 1608م) بصفته مبعوثاً من الملك الانجليزي (جيمس الأول) ، وقد حاول (وليم هوكنز) استثمار مقابلته للسلطان (جهانكير) بأن يأخذ منه خطاب مجاملة إلى الملك (جيمس الأول) لكن الوزير الأول في بلاط السلطان رد عليه قائلاً : (إنه مما لا يناسب قدر ملك مغولي مسلم أن يكتب كتاباً إلى سيد جزيرة صغيرة يسكنها صيادون !).

لقد عرف الإنجليز أن وجود الحكم الإسلامي في الهند كفيل بتعطيل أحلامهم الصليبية لذا فقد اكتفوا بما كان من تأسيسهم لشركة الهند الشرقية للتجارة الإنجليزية في الهند والأقطار المجاورة في عام (1009هـ /1600م). ومع الوقت كانت شركة الهند الشرقية تتوسع وتزداد فروعها في أرجاء الهند ، ومع الوقت بدأت حقيقة هذه الشركة وفروعها تتكشف فلم تكن إلا قواعد عسكرية إنجليزية ، وبؤر تجسسية كان هدفها تجنيد المنافقين من أبناء المسلمين ، والعملاء من أبناء الهندوس ، والسيخ.

وفي عام (1170هـ / 1757م) وفي إبان الغزو الشيعي الصفوي الإيراني للهند قام الجيش البريطاني التابع لشركة الهند الشرقية باستغلال هذا الظرف الحرج فتمكن من هزيمة المسلمين في منطقة البنغال في معركة (بلاسي) التي تعد أول المعارك الحاسمة بين الطرفين ، وقد تم لهم ذلك بمساعدة المنافقين والعملاء الذين تم تجنيدهم عبر عشرات السنين ، إلا أن احتلال الإنجليز للهند لم يتم إلا بعد قرن من الزمان وبعد معارك طاحنة بين الطرفين ، انتهت بعزل (بهادر شاه) آخر السلاطين المسلمين ونفيه إلى بورما حيث توفي عام (1279هـ / 1862م) لذلك فقد قامت بريطانيا في عام (1275هـ /1858م) بضم الهند إلى التاج البريطاني رسمياً ، لتصبح درة التاج البريطاني منذ ذلك التاريخ.

تقريب الهنادكة :

لقد عرف الاحتلال البريطاني أنه من المستحيل أن يقبل المسلمون في الهند الرضوخ لسياسة الأمر الواقع وفي ذلك يقول (النبرو) الحاكم البريطاني في الهند : (إن العنصر الإسلامي في الهند عدو بريطانيا اللدود ، وإن السياسة البريطانية يجب أن تهدف إلى تقريب العناصر الهندوكية إليها ، لتساعدهم في القضاء على الخطر الذي يتهدد بريطانيا في هذه البلاد).

وفي عام (1303هـ / 1885م) قامت بريطانيا بتأسيس حزب المؤتمر الوطني الهندي ، ومن خلال هذا الحزب تم إحياء القومية الهندوسية الوثنية القديمة ، لتكون عوناً لبريطانيا في محاربتها للإسلام والمسلمين في شبه القارة الهندية.

سياسة بريطانيا تجاه المسلمين :

لقد كانت بريطانيا تعلم أن بقاءها في الهند لن يكتب له الاستمرار في ظل مقاومة إسلامية صلبة ترفض الذوبان والانبطاح والتوسل للمحتل ، لذا فقد لجأت إلى تنفيذ سلسلة من الخطوات الرامية إلى خلخلة هذه المقاومة وكسرها ، ومن ذلك :

1-إقامة المذابح للمسلمين في كل مكان ، وفي ذلك يقول أحد الكتاب الإنجليز : (إن ما ارتكبه جنودنا من ظلم ووحشية ، ومن حرق وتقتيل ، لا نجد له مثيلاً في أي عصر).

2- زرع العصبية الجاهلية داخل المجتمع المسلم ، حيث قسموا المسلمين إلى طوائف اجتماعية ، وأجبروهم على تسجيل أنفسهم رسمياً حسب هذا التقسيم الطائفي.

3-العبث بمناهج التعليم لتخدم سياسة الاحتلال البريطاني ، مما جعل المسلمين ينفرون من المدارس العلمانية خوفاً على عقيدة أبنائهم.

4- نشر الانحلال والمجون والإباحية والفساد.

5- تأسيس الحركات الهدامة التي تتسمى باسم الإسلام مثل القاديانية ، التي نفت مبدأ ختم النبوة ، ونبذت الجهاد ومقاومة المحتل ، ودعت إلى طاعة الإنجليز والقبول بسياسة الأمر الواقع.

6- تزوير التاريخ الجهادي للأمة المسلمة عن طريق نشر الكتب والمؤلفات التي تنبذ الجهاد والمقاومة ، ومن ذلك كتاب المستشرق ، تومس آرنولد : الدعوة إلى الإسلام.

7-إبعاد العلماء وعزلهم عن قيادة وتوجيه الجماهير المسلمة.

8-إيجاد زعامات قومية إسلامية ، تفتخر بقوميتها على حساب انتمائها إلى دينها وإسلامها ، وقد كان هؤلاء ممن تخرجوا من المدارس والكليات العلمانية.

صناعة غاندي :

عندما توفي السلطان العثماني محمد الفاتح رحمه الله (886هـ) وهو يحاصر روما دعا بابا الفاتيكان في روما النصارى في أوروبا إلى الصلاة شكراً لله ابتهاجاً بوفاة محمد الفاتح.

هذه الحالة من الرعب والفزع لم تكن لتغيب عن أوروبا الصليبية في نظرتها إلى العالم الإسلامي ، لذا فقد كان أخطر عمل قامت به بريطانيا هو إلغاء الخلافة الإسلامية وإسقاط الدولة العثمانية وتفتيت العالمين العربي والإسلامي ، حتى لا تضطر أوربا لإقامة صلاة الشكر مرة أخرى.

لقد أدى قيام بريطانيا الصليبية بإلغاء الخلافة الإسلامية إلى إذكاء روح المقاومة الإسلامية في الهند ، ومن ذلك تأسيس المسلمين جمعية إنقاذ الخلافة في عام (1920م) ، وقاموا بجمع (سبعة عشر مليون روبية) لأجل هذا الغرض.

وهنا طفا على السطح فجأة شخص هندوسي اسمه (غاندي) وقام بالتقرب إلى جمعية إنقاذ الخلافة وطرح عليهم فكرة التعاون مع حزب المؤتمر الوطني الهندي ، فرحب المسلمون بذلك ، ولما عقد أول اجتماع بين الطرفين ، طرح المسلمون شعار استقلال الهند عن بريطانيا ، بدلاً عن فكرة إصلاح حالة الهند التي كانت شعار المؤتمر الوطني ، لكن (غاندي) عارض هذا المقترح وثبط الهمم ، وفي عام (1921م) عقد الطرفان اجتماعاً مهما تمكن فيه المسلمون من فرض شعار الاستقلال عن بريطانيا وقاموا بتشكيل حكومة وطنية لإدارة البلاد.

هذا التطور الخطير لم تكن بريطانيا لتسمح له بإفساد فرحتها بإسقاط الدولة العثمانية وتقسيم العالم الإسلامي ، لذا فقد قام (ريدينج) الحاكم البريطاني للهند بالاجتماع (بغاندي) وقال له : (إن مصدر الحركة الاستقلالية في الهند هم المسلمون ، وأهدافها بأيدي زعمائهم ، ولو أجبنا مطالبكم ، وسلمنا لكم مقاليد الحكم ، صارت البلاد للمسلمين ، وإن الطريق الصحيح هو أن تسعوا أولاً لكسر شوكة المسلمين ، بالتعاون مع بريطانيا ، وحينئذ لن تتمهل بريطانيا في الاعتراف لكم بالاستقلال ، وتسليم مقاليد الحكم في البلاد إليكم).

وبناء على التنسيق والتفاهم الذي تم بين (ريدينج) و (غاندي) قامت بريطانيا بالقبض على الزعماء المسلمين المنادين بالاستقلال ، فأصبح الطريق ممهداً أمام (غاندي) الذي طلب من هيئة المؤتمر الإسلامي الهندوسي ، بأن تسلم له مقاليد الأمور بصفة مؤقتة نظراً لقبض بريطانيا على الزعماء المسلمين ، وعندما عقد أول اجتماع برئاسة (غاندي) نفذ ما تم الاتفاق عليه مع الحاكم البريطاني (ريدينج) وأعلن أن الوقت لم يحن بعد لاستقلال الهند.

وفي الفترة من (1921- 1948م) نجد أن بريطانيا قد طبقت في الهند ما طبقته في فلسطين مع الصهاينة [ انظر الجذور التوراتية للسياسة البريطانية – مقال بصفحة الكاتب في الموقع ]، حيث قامت بتسليح الهندوس وتدريبهم ، والتنسيق معهم لإقامة المذابح للمسلمين ، أما غاندي الذي أصبح كل شيء بعد تلميعه في مسرحية نفيه المؤقت إلى جنوب أفريقيا فقد قام بمذبحة ثقافية بشعة للحضارة الإسلامية في الهند ، وفي ذلك يقول الأستاذ أنور الجندي رحمه الله : (لقد كانت دعوة غاندي إلى ما سماه اكتشاف الروح الهندي الصميم ، والرجوع إلى الحضارة الهندية ، هو بمثابة إعلان حرب على الحضارة الإسلامية التي عاشت على أرض الهند أربعة عشر قرناً ، وغيرت كل مفاهيم الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ، بل إنها قد غيرت مفاهيم الهندوكية نفسها).

وعندما اطمأنت بريطانيا على مقدرة الهندوس على حكم الهند قامت بترتيب الأمور لاستقلال الهند.

لقد كان عام (1948م) الفصل الأخير من مسرحية غاندي وبريطانيا حيث سلب الحق من أهله بإعلان استقلال الهند عن بريطانيا في تلك السنة ، لكن مسرحية المقاومة السلمية التي قام غاندي فيها بدور البطل لا تزال تعرض إلى يومنا هذا.

بقي أن نشير إلى أن من يطلق شرارة الحقد والكراهية لا بد أن يكتوي بنارها ، فقد مات غاندي مقتولاً عند استقلال الهند ، ثم تبعه في عام 1978م آخر حاكم بريطاني للهند حيث قتل على أيدي الثوار الإيرلنديين ، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

كــتـبــه
د. خالد بن محمد الغيث
جامعة أم القرى - كلية الشريعة
قسم التاريخ والحضارة الإسلامية
Km750@altareekh.com
جذور الصراع بين المسلمين والهندوس في شبه الجزيرة الهندية

--------------------------------------------------------------------------------

من موقع مفكرة الإسلام.http://www.islammemo.cc

إن الحمد لله نحمد ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده و رسوله أما بعد - لا صوت يعلو فوق صوت المعركة وطبول الحرب تدوي في المنطقة والعالم قد حبس أنفاسه ترقباً للصدام الثالث الوشيك بين الهند وباكستان و ارتفعت حدة الأحداث في الأيام القليلة الفائتة حتى أصبحت نذر الحرب في الأفق وذلك بعد العملية الفدائية التي قام بها ثلاثة من المجاهدين في كشمير على ثكنات الجيش الهندي المحتل و أدت لمقتل أكثر من ثلاثين من جنود المحتل , وقبل ذلك قد راح أكثر من ألف مسلم في ولاية كجرات الهندية خاصة في مدينة أحمد أباد ضحية المذابح الموسمية في الهند على يد عباد البقر الكفرة وأصبح من المعتاد نشوب أمثال هذه الاضطرابات والمذابح واعتاد المسلمون سماع هذه الأخبار دونما أن يكلفوا أنفسهم عناء البحث عن أسباب هذا الاضطهاد الدين والعرقي البشع الذي يمارس يومياً وموسمياً في شبة الجزيرة الهندية ضد المسلمين , وحتى الذي يحاول تفسير هذه الظاهرة لا يخرجها من إطار الخلافات الحدودية والصراعات القبلية في مجتمع نشأ منذ آلاف السنين على الطبقية في أسوأ صورها , وذلك الرؤية الناقصة للأحداث سببهاً أصلاً عدم تتبع جذور الصراع بين المسلمين والهندوس في تلك البقعة الساخنة من العالم الآن ولمن خانتهم الذاكرة نسرد لهم جذور الصراع 'المرحلة الأولي' .

متى دخل الإسلام الهند ؟
تتكون شبه الجزيرة الهندية الآن من عدة دول هي الهند وباكستان وبنجلاديش ونيبال وبوتان وسريلانكا والمالديف وقد وصل الإسلام لتلك البلاد مبكراً في عهد الخليفة عمر بن الخطاب , رضي الله عنه عن طريق التجارة والدعاة وظل الأمر هكذا حتى جاء عهد الدولة الأموية والتي كانت رغم كثرة الخارجين عليها معنية بأمر الجهاد حيث نصبت سوقه في المشرق والمغرب وكانت بلاد السند [جزء من باكستان الآن] هي مسرح أو صدام بين المسلمين بقيادة القائد الفذ محمد بن القاسم والهندوس بقيادة ملكهم داهر حيث دار قتال عنيف جداً عند مدينة ' الديبل' انتصره فيها المسلمون على الهندوس ملكهم داهر وواصل ابن القاسم فتحه حتى فتح بلاد السند كلها وكان كلما دخل مدينة حطم أصنامها ومعابدها وأظهر شعائر الإسلام ودخل كثير من أهل السند في الإسلام ولكن مسيرة الفتوحات توقفت بعد وفاة الحجاج الثقفي وعزل محمد ابن القاسم الذي راح ضحية تصفية حسابات شخصية بين الحجاج 'وكان ابن عمه' وخصومه حيث انتهت حياة هذا القائد العظيم الذي أدخل أول قدم للإسلام في الهند في سجن بمدينة واسط أيام سليمان بن عبد الملك هذا رغم أن الله عز وجل قال في محكم التنزيل 'ولا تذر وازرة وزر أخرى' وبموت ابن القاسم انتقض ملوك الهند وعادوا إلى عروشهم ولكن الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز استطاع إقناعهم بالعودة للإسلام على أن يبقى كل ملك على ملكه فعادوا مرة أخرى للإسلام وتسموا بأسماء العرب .

وبهذا أصبحت بلاد السند بلاد إسلام واستمر الحال كما هو عليه في الدولة الأموية وفي عهد الدولة العباسية تمكن القائد هشام بن عمرو التغلبي وإلى السند من فتح الملتان وكشمير ولكن بضعف الدولة العباسية وتفكك أجزائها ظهر المتغلبون على أطراف الخلافة واستقل كل متغلب على إمارة فانقسمت بلاد السند إلى عدة إمارات منها إمارة المنصورة 'وهي مدينة جديدة بناها المسلمون أيام ابن القاسم' وإمارة الملتان وإمارة الباطنية الإسماعيلية وانتشر بتلك الإمارات العقائد المنحرفة والثقافات الفارسية والوثنيات الهندية وأصبحت مأوى لفرقة القرامطة المنحرفة لذلك فلقد أصبحت تلك الإمارات خطراً يتهدد المسلمين جميعاً .

المرحلة الثانية : 'الدولة الغزنوية'
لما ضعفت الدولة العباسية ظهر في أطرافها عدة دول شبه مستقلة عن الخلافة تدين بالولاء للخليفة العباسي ظاهراً فقط ولكن السلطة الفعلية في يد أمراء هذه الدول ومن هذه الدول كانت الدولة الغزنوية أو السبكتكيتية والتي قد تكون المرة الأولى التي يسمع فيها الكثير عن هذه الدولة التي كان لقائدها العظيم محمود بن سبكتكين الفضل الأكبر في دخول الإسلام بقوة إلى الهند وأيضاً سبب العداء الشديد والحقد الأعمـى في قلوب الهندوس ضد المسلمين وقام السلطان محمود هذا بأعمال عظيمة منها :-

1- قام السلطان محمود أولاً بترتيب الجبهة الداخلية للمسلمين بالقضاء على المفسدين والمنحرفين وجيوب الفكر الباطني داخل البلاد فقص على الشيعة البويهيين في جنوب أفغانستان وكانوا من أهم أسباب ضعف الكيان الإسلامي العام حتى أنه تقضهم قد فكر في إعادة حكم المجوس وعصر الساسانيين .

2- عمل السلطان محمود على نشر الإسلام في بلاد السند والأفغان بصورته الصحيحة ذلك لجهل أهل تلك البلاد بالإسلام الصحيح وأزال كل العقائد والأفكار المخالفة لأهل السنة والجماعة فقضى على كل أثر للتشيع والاعتزال والقرامطة والجهمية والأشعرية وخطب على منابره للخليفة العباسي القادر بالله وقتل كبير دعاة الفاطميين والذي جاء لنشر المذهب العبيدي الفاطمي ببلاده وطرد شعراء الخليفة العبيدي المستنصر وأحرق هداياه .

3- بعد أن رتب محمود البيت الداخلي وتأكد من سلامة الصف المسلم وجه كل قواته بفتح بلاد الهند وذلك ابتداءاً من سنة 392هـ حتى سنة 418هـ أي أكثر من خمس وعشرين سنة متصلة يجاهد أمراء الهند الكفرة وكان أول صدام له مع الملك جيبال أكبر ملوك الهند سنة 390هـ فانتصر محمود انتصاراً هائلاً ووقع جيبال نفسه في أسره فأطلقه محمود فانتحر جيبال بإحراق نفسه في النار وفتح محمود إقليم البنجاب وقضى فيه على جماعات من القرامطة يقودهم زنديق اسمه 'أبو الفتوح داود' ونشر الإسلام الصحيح في كل نواحي السند حتى البنجاب .

وكانت انتصار محمود على جيبال قد أحدث دوياً هائلاً في الهند كلها جعل أمراء شمال الهند الملقبين بالراجبوت يكونون تحالفاً مقدساً فيما بينهم للقضاء على المسلمين وانتهز هذا التحالف الهندوسي غياب محمود الغزنوي وأعادوا احتلال عدة بلاد فتحها محمود فأسرع إليهم محمود بجيش كثيف وسحق جيش الهند المتحد وذلك سنة 398هـ ثم أكمل فتح بلاد كشمير ودخل أهلها في دين الله أفواجاً وواصل محمود الغزنوي فتحه لبلاد الهند وكل مدينة يفتحها يحطم أصنامها ويهدم معابدها حتى هدم عشرة آلاف معبد هندوسي وأزال سلطان طبقة البراهمة مما زاد من حقدهم عليه وعلى المسلمين عموماً .

أما السبب الحقيقي وراء الكره الشديد للمسلمين من قبل الهندوس وخاصة في غرب الهند هو ما قام به السلطان محمود في ذي القعدة سنة 416هـ عندما دمر الوثن الأكبر للهندوس والمسمى 'سومنات' في إقليم الكوجرات وذلك أن الهندوس كانوا كلما فتح محمود مدينة وحطم وثنها قالوا إن 'الإله بزعمهم سومنات غير راض عن هذه المدينة ولذلك لخلى عن نصرتهم ضد المسلمين فعندما علم محمود بذلك صمم على فتح هذا الإقليم وصدم هذا الوثن ليثبت لهم أن الله عز وجل هو الإله الحق وخاص محمود ومن معه من المجاهدين الأبطال الكثير من المغاوز والصعاب حتى وصل لهذا الإقليم النائي فوجد أن الهندوس قد تقاطروا بأعداد غفيرة لنصرة وثنهم الأكبر وكانوا أضعاف أضعاف المسلمين ودارت رحى حرب هائلة لم يسمع بمثلها من قبل حتى أن الهندوسي من هؤلاء يدخل فيعتنق الصنم ثم يخرج للقتال فيقتل حتى قتل منهم خمسون ألفاً واقتحم المسلمون المعبد وتوسل كهنة الهندوس لمحمود حتى لا يحطم الصنم وعرضوا عليه كنوزاً من الذهب والجوهر هائلة ولكنه رفض ذلك وأصر على هدم الصنم وبالفعل حطمه ونقل أحجاره إلى مدينة غزنة حيث بنى بها مسجداً لله عز وجل .

وواصل محمود فتوجه في الهند حتى قيل أن فتوحاته تعدل في المساحة فتوحات الفاروق عمر وأخذ على عاتقه نشر الإسلام في بلاد الهند والقضاء على الوثنية فيها وبلغ في فتوجه إلى حيث لم تبلغه في الإسلام رايه ولم تتل به قط سورة ولا آية كما قال ابن كثير ثم مات رحمه الله سنة 421هـ وتعتبر دولته الغزنوية من أكبر الدول في تاريخ الإسلام نظراً لما وفقت إليه من توسيع رقعة الإسلام في شمال الهند وغربه وكمشير .

المرحلة الثالثة : الدولة الغورية :
وهي الدولة التي ورثت الدولة الغزنوية التي دب فيها الضعف وتنازع أمراؤها وأصبح بأسهم بينهم شديد فأخذتها سنن الله عز وجل وعملت فيهم سنة الاستبدال وكان أمراء الهند قد رفعوا رؤوسهم مرة أخرى بعد ضعف الغزنوية فخالها القرامطة الملاحدة وسهلوا لهم الاستيلاء على مدينة 'الملتان' وعظم شرهم فقيض الله عز وجل آخراً من أعظم أبطال المسلمين هو شهاب الدين الغوري وكان حاكم الغور الممتد بين غزنة وهراة في أفغانستان الحالية وأصل كلمة الغوري وكان حاكم الغر الممتد بين غزنة وهراة في الأرض كما أن كلمة النجد تعني ما ارتفع من الأرض , فقام شهاب الدين الغوري وأعاد ما فعله السلطان محمود الغزنوي فقضى على القرامطة واستعاد ما فقدته الدولة المسلمة وأعاد توحيد حوض السند مرة أخرى وقضى على ثورات المخالفين من بقايا الدولة الغزنوية ا لتي حل معها الضعف والتفكك وبسط سلطانه على البنجاب والسند وشمال الهند حتى خليج البنغال وذلك الأمر أدى لتحالف أكبر الأمراء الهندوس في أقاليم دهلى وأجمير والكوجرات والملقبين الرجابويين روادهم تسمى بالهندستان واصطدموا سنة 596هـ مع شهاب الدين الغورى في معركة رهيبة انهزم فيها المسلمون لتخاذل بعض قوادهم وأحد شهاب الدين على مواصلة القتال حتى أثخنته الجراح وكاد يفقد حياته فارتد بجيشه للوراء مسافة أربعين ميلاً حيث أعاد تنظيم جيشه وعاد بجيش قوامه مائة وعشرين ألفاً من المقاتلين وهجم على التحالف الهندوسي المكون من ثلاثمائة ألف مقاتل ودارت رح حرب أشد عنفاً من سابقتهاً انتصر فيها المسلمون وأسروا القائد العام للهنود 'بريتي' وقتلوه وتعتبر هذه الواقعة إيذاناً بسقوط دولة الأمراء الراجبوتبين في الهند وبداية السلطان الحقيقي للإسلام في منطقة الهندستان وقام شهاب الدين الغوري بتحطيم كل المعابد والأصنام الهندوسية في تلك المناطق واستعملت أحجارها في بناء المساجد وأرسل شهاب الدين الغوري مملوكه وقائد جيشه قطب الدين أيبك لفتح أقاليم بنارس وكواليار والبنغال وكان أكبر أقاليم البوذية في الهند وقضى على فلول الراجبوتيين في معركة سهل جندوار واتخذ شهاب الدين مدينة دهلى عاصمة له في الهند وذلك يكون الغوريون هم أصحاب الفضل في تثبيت أقدام الإسلام في الهند لإقامتهم الدائمة فيها عكس الغزنويين الذين كانوا لا يستقرون فيها , وما فعله شهاب الدين الغوري بالهندوس دفعهم لأن يغتالوه في الظلام أثناء سفره للجهاد في سبيل الله وكان يصلى قيام الليل عندما دخلت عليه مجموعة من الهنادكة اندست في جيشه وقتلوه وذلك سنة 602هـ فرحمة الله رحمة واسعة والجدير بالذكر أن باكستان قد أطلقت ا سمه 'غوري' على صاروخها النووي البعيد المدى تخليداً لذكرى هذا البطل الفاتح .

المرحلة الرابعة : عصر الهند الإسلامية حتى غزو تيمور لنك للهند :
وامتدت هذه المرحلة من سنة 602هـ حتى سنة 801هـ وتناوب على حكم الهند دولتين دولة الخلجيين وهم رجال شهاب الدين الغوري وأعظمهم قائده قطب الدين أيبك ثم دولة آل تغلق والتي كانت أحسن حالاً وإسلاماً من سابقتها واهتم ملوكها بالعمارة والديانة ونشر الإسلام وبعض ملوكهم وهو فيروز دخل في طاعة الخليفة العباسي في القاهرة وخطب باسمه سنة 752هـ وبعد وفاة فيروز ذهب سعادة دولة الإسلام في الهند إذ هجم عليها سلطان غاشم انتسب للإسلام هو تيمور لنك في جمادي الآخرة سنة 801هـ وحطم دهلي العاصمة تحطيماً شنيعاً وقتل أكثر من مائة مسلم بالمدينة ودخلت دولة الإسلام بالهند مرحلة جديدة اسمعها مرحلة أمراء الطوائف وهو يتشابه تماماً مع ما حدث للأندلس المسلمة بعد سقوط دولة بني أمية فيها وقيام دولة ملوك الطوائف وكان ذلك إيذاناً بانهيار الأندلس بعد ذلك وفي هذه المرحلة قامت عدة ممالك مسلمة في أقاليم الهند منها مملكة ملوة ومملكة البنغال ومملكة الكوجرات ومملكة الدكن وأسرة ولودهي التي عملت على نشر الإسلام ومحاربة الهندوسية وأعادت هذه الأسرة هيبة الإسلام في الهند مرة أخرى ولكن هذه الإمارات لم تستمر طويلاً لأن الفرقة هي أساس الفشل والخذلان .

المرحلة الخامسة : عصر دولة سلطنة مغول الهند :
ومؤسس هذه السلطنة هو ظهير الدين محمد بابر في 15 شعبان سنة 932هـ والذي تولى توحيد إمارات الهند المتناثرة وتصدى لمحاولات أمراء الهندوس ا لعودة مرة أ×رى وانتصر عليهم في معركة حاسمة في 13 جمادى الآخرة سنة 933هـ ودمر أمراء الراجبوت للأبد وحطم معابدهم وهو الذي أنشأ المسجد البابري بولاية كجرات وهو المسجد ا لذي كان سبباً لاندلاع شرارة المذابح ضد المسلمين سنة 1413هـ عندما هدمه عباد البقر , ويعتبر السلطان محمد بابر من أعظم سلاطين المسلمين من فاتحي الهند بعد محمود الغزنوي وشهاب الدين الغوري .

ثم جاء حفيده السلطان جلال الدين أكبر والذي وصل بالدولة المسلمة لأقصى اتساع لها على مر العصور كلها ولكنه كان نكبة على الإسلام والمسلمين ذلك لأنه كان واقعاً تحت تأثير وزيره الرافض 'بيرم خان' وأراد 'أكبر' أن يقرب الهندوس إليه فأسند إليهم الوظائف الكبرى ثم أغواه شيطان مريد اسمه 'جور' وزين له اختراع ديانة جديدة تعتبر خليطاً بين الإسلام والهندوسية والبوذية والزرادشتية وأباح للمشركين الزواج من المسلمات وحرم ذبح الأبقار وجعل مدينة 'فتح بور' مقراً لهذه الديانة المخترعة وأنشأ الشيطان 'جور' فرقة السيخ ذات الفكر الغريب ليضاد بها الهندوسية وقد زعم لأتباعه أنه قد ذهب إلى مكة وحج البيت وقرأ القرآن وعرف أنه إله وأعطاه السلطان أكبر قطعة أرض بنى عليها مدينة 'أمريستار' ويصل تعدادههم الآن في الهند أكثر من عشرة ملايين يتركزون في البنجاب .

ورغم أن السلطان أكبر قد بلغ بالدولة أقصى اتساع لها إلا أنه كان نكبة على الإسلام والمسلمين وبوفاته ذهبت سعادة المغول المسلمين في الهند ودخلت الهند في عصر الاحتلال الأجنبي .

يتبع

تابع
المرحلة السادسة : التدخل الأجنبي في الهند :
كانت الهند محط أنظار الطامعين والمحتلين في أوروبا لغناها الشديد بالثروات الطبيعية وكان أول الواصلين لشواطئ الهند هم البرتغاليين عندما وصل فاسكو دي جاما سنة 904هـ فنزلوا بإقليم الكوجرات واحتلوا بعض المواقع الساحلية ولم يستطيعوا التوغل للداخل لكثرة السكان واستعان الأمراء المسلمين في الهند أولاً بالمماليك لحرب البرتغاليين ولكنهم هزموا فاستعانوا بالعثمانيين الذين انتصروا على البرتغاليين ولكن أمراء المسلمين في الهند خافوا من أن يقوم العثمانيين باحتلال الكوجرات فقطعوا عنهم الامدادات وكانت هذه الفعلة سبباً في بقاء البرتغاليين لأكثر من قرن في سواحل الهند واحتلوا جزيرة سيلان 'سريلانكا' وارتكبوا فيها الفظائع وأبشع الجرائم ضد المسلمين منها مذبحة ماتار سنة 1053هـ ثم دخل بعد ذلك في الصراع على هذا الكنز دول أخرى مثل هولندا التي احتلت عدة مواضع في الهند للسيطرة على طرق التجارة ثم الفرنسيون من بعدهم وكل هؤلاء أخذوا شكل الاحتلال التجاري بالسيطرة على بعض المدن الساحلية ثم جاء الدور على أكبر عدو للإسلام والمسلمين عندما دخل الإنجليز في حلبة الصراع على الهند وقد عملوا أولاً على إبعاد المنافسين 'البرتغاليين / الهولنديين / الفرنسيين' فعلموا على التقرب من سلاطين المغول المسلمين في دلهي فتعاونوا مع السلطان محيي الدين عالم كير في حربه ضد الهندوس والسيخ والراجبوت حتى انتصر عليهم فأعطاهم عالم كير 'وكان من كبار فقهاء الحنفية وله كتاب فقه ما زال يدرس حتى الآن في الجامعات الإسلامية هناك' بعض الامتيازات والتسهيلات نظير مساعدتهم له ضد أعدائه واستغل الإنجليز ذلك الأمر وبدأوا يتوسعوا داخل الهند ولم يكن خلفاء عالم كير على نفس المستوى حيث دب بينهم الخلاف والضعف وأخذت دولة الإسلام في الهند تترنح وأظهر الإنجليز وجههم القبيح وأخذوا في الاستيلاء على الإمارات الهندية الواحدة تلو الأخرى والقضاء على أي مقاومة من أي أمير مسلم قوي وظهرت صليبية الإنجليز وقربوا الهندوس واستمالوهم ضد المسلمين وعملوا على رفع مستوى الهندوس وتعليمهم وتعيينهم في الوظائف الحكومية فعم الفقر والجهل بين أبناء المسلمين ثم أرادوا القضاء على أي وجود لسلطة المسلمين في الهند رغم أنها كانت سلطة صورية فاستغلوا قيام ثورة داخل البنجاب وقاموا بعزل آخر سلاطين المسلمين بالهند في 13 شعبان سنة 1274هـ وهو السلطان بهادور ونفوه إلى بورما بعد أن قتلوا أبناءه أمام عينيه وطبخوا له طعاماً من لحومهم وتلك كانت نهاية أعظم الدول التي عرفها تاريخ الإسلام هي سلطنة المغول بالهند .

المرحلة السابعة : انقسام الهند :
عمل الإنجليز على إحكام سيطرتهم على شبه الجزيرة الهندية بتقريب الهندوس والسيخ وأي فرقة أخرى غير المسلمين وإبعاد المسلمين واضطهادهم وعملوا على نشر الجهل والفقر بين أبناء المسلمين بل وعملوا على إفساد عقائد المسلمين بإحياء فكرة العقيدة المشتركة التي كان قد روح لها أكبر شاه من قبل وفشل فيها ووجدوا ضالتهم في أحد الزنادقة وهو مرزاغلام أحمد القادياني الذي إدعى النبوة وأسس فرقة القاديانية أو الأحمدية التي مازالت تعمل في الهند وأنحاء أخرى من العالم المسلم خاصة القرن الأفريق على نشر العقائد الضالة وللعلم أكبر مركز لهذه الدعوة الضالة في 'تل أبيب' وفي 'لندن' ولا عجب فهما مراكز أعدى أعداء الإسلام , ورغم وحشية القمع الإنجليزي للمسلمين في الهند إلا أن المسلمين بالهند ظلوا متفاعلين مع الأحداث الهامة بالعالم الإسلامي فعندما سقطت الخلافة الإسلامية العثمانية سنة 1337هـ قامت مظاهرات في جميع أنحاء الهند تندد بالدور الإنجليزي في سقوط الخلافة , ورفضوا تكوين دولة لليهود في فلسطين .

وكان الإنجليز رغم تفضيلهم للهندوس على المسلمين إلا أنهم كانوا ينكلون بأبناء أي جنس وهذا الأمر جعل أهل الهند هندوساً ومسلمين يثورون على الإنجليز وكانت حركتان للثورة ضد الإنجليز مسلمة بقيادة محمد على جناح وهندوسية بقيادة غاندي وعمل الإنجليز على تلميع غاندي ليظهر بمظهر القائد الكبير لكل الهنود وكان الإنجليز قد أعطوا الهندوس حق تملك أراضي المسلمين مما دفع المسلمون بالتجمع في بلاد السند والبنجاب وكمشير والبنغال وإعلان عزمهم على تكون دولة خاصة بالمسلمين في الهند ويقودهم الزعيم محمد علي جناح الذي كان يرى أنه لا يمكن التعاون مع الهندوس أعدى أعداء المسلمين بالهند وبعد محاولات دامية واشتباكات كثيرة قسم الإنجليز الهند لدولتين على أن يكون التوزيع حسب الكثافة السكانية لكل طائفة فانقسمت الهند لدولة الهندوس واسمها الهند والأخرى دولة المسلمين واسمها باكستان أي أرض الأطهار وكان هذا التقسيم جائراً بالمسلمين حيث تعرضت بعض الولايات ذات الأغلبية المسلمة مثل البنجاب والبنغال للتقسيم بين المسلمين والهندوس وأرادت بعض الولايات الهندية الانضمام للهند مثل ولاية جوناكاد ولكن الهندوس رفضوا وأرسلوا قوات لاحتلالها وضمها قسراً للهند وعندما تقسمت البلاد لمسلمة وهندوسية قام الهندوس بعمل مجازر رهيبة للمسلمين بالهند ومن حاول الهجرة لباكستان كانوا يقومون بقتله وسلب ماله وحرقوا القطارات التي كانت تحمل المسلمين لباكستان لشدة حقدهم على المسلمين .

ولكن بعد هذا العرض الطويل لتاريخ الإسلام بالهند ما هي الأسباب التي أدت لوصول الإسلام والمسلمين لتلك الحالة المتردية بالهند رغم مضي ألف عام على دخوله بالهند نستطيع أن نحمل هذه الأسباب فيما يلي :-

1- أن معظم المسلمين الذين حكموا الهند كانوا حديثي العهد بالإسلام ولم يكن لديهم التربية الإسلامية الكافية للدعوة إلى الإسلام وكان جل اهتمامهم توسيع رقعة الدولة المسلمة .

2- جهل أبناء تلك البلاد باللغة العربية التي هي لغة القرآن مما أدى لجهلهم بالكثير من أمور الدين وتركهم لكثير من الشريعة الإسلامية .

3- وجود بعض الحكام المسلمين الذين سعوا لكسب ود غير المسلمين بإعطائهم مطلق الحرية في ممارسة شعائر دينهم وإقامة طقوسهم وعاداتهم التي حرمها الإسلام مثل حرق الزوجات والزواج من المشركين وتحريم ذبح الأبقار هذا غير اختراع بعد العقائد الضالة لتجميع الناس وتثبيت الملك وهذا أدى لظهور ديانات كثيرة ووثنيات متشعبة بتلك البلاد .

4- عمل الاستعمار الإنجليزي على اضطهاد المسلمين وإضعاف شوكتهم بنشر الجهل و الفقر والعقائد الضالة بين أبناء المسلمين مما أدى لزيادة الهوة بين المسلمين والهندوس وحتى بعد أن استقل المسلمون بدولتهم في باكستان عملوا على إحياء الثورات الداخلية حتى انفضلت باكستان لدولتين باكستان وبنجلاديش وأخذ الصراع يتبلور عند نقطة ساخنة وملتهبة هي كشمير والتي سيكون الكلام عن تاريخها في حلقة خاصة
" كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها" فأي البائعين أنت ؟؟!! "أبو همام "



كتبه اسد اسير منتدى عشاق الرومانسيه

 

آخر تعديل ibrahemdj يوم 04-10-2008 في 03:42 AM.
رد مع اقتباس
 
قديم 05-07-2008, 08:39 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
تغريده
مشرفه الحوار العام والنقاش الجاد
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


تغريده غير متواجد حالياً


افتراضي رد: من هو غاندى

ميرسى على المعلومات المفيده

اختك تغريده


 

رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
غاندى

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كنت نصرانيـا ـ قصة واقعية لشاب جزائري garah وادى القصص والروايات 5 07-02-2009 11:39 PM
ماذا تعلم عن تاريخ الحشرات تالى الليل وادى التربيه والتعليم العام 1 08-09-2008 01:36 PM
موسوعة الالف سؤال في الثقافى الاسلامية a7med وادى الشريعة والحياة 1 07-27-2008 04:54 PM


الساعة الآن 02:16 PM.

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd

 

:: تصميم هكسل لخدمات الويب ::